تقرير شامل عن مركز حراسة المرمى تقرير شامل عن مركز حراسة المرمى
910 10

Bأ i viل؛؟t تقرير شامل عن مركز حراسة المرمى

تقرير شامل عن مركز حراسة المرمى

الخميس، 29 أكتوبر، 2015


مقدمة :

تماما كأي لاعب آخر على أرضية الميدان ,

حارس المرمى بحاجة الى الموهبة , البراعة الفنية , الفطنة , القدرة على التواصل , الحضور النفسي و الذهني و الجهوزية البدنية ليلمع و يبرز و يقوم بدوره .

في هذه الفقرة سأتحدث بشكل مفصل عن الوضعيات التي يتعامل معها حارس المرمى على أرضية الميدان ,

سأتحدث بالتفصيل عن الربط بين ما يقوم به الحارس و بين ما يقوم به بقية الاعبين على أرضية الميدان لأنني و بكل صراحة لم أقرأ قط أي كلام يتحدث عن هذا الأمر سابقا ,

بعد ذلك سأتحدث عن فلسفة الحارس الهولندي السابق الكبير فرانس هويك ,

و الذي هو في يومنا هذا من بين أفضل مدربي الحراس في العالم و هو يعمل حاليا مع لويس فان خال في مانشستر يونايتد ,

سأتحدث عن التعامل مع حراس المرمى الصغار في السن ,



ثم سأمر بايجاز سريع على التحضير البدني لحارس المرمى و سأتفادى التعمق كثيرا بهذا الموضوع لأنه لا يعنينا كثيرا كمشجعين و مروري عليه سيكون فقط من باب الثقافة العامة .


مباراة اليوم بث مباشر





ماذا يفعل حارس المرمى خلال المباراة ؟

اجمالا لا توجد هناك معلومات كثيرة تتحدث عن العمل الذي يقوم به حارس المرمى خلال المباراة ,

علما أن هذه المعلومات تعتبر في غاية الحيوية و الأهمية .

محتوى الوحدات التدريبية يعتمد بشكل أساسي على ما سيطلب من الاعب خلال المباراة الرسمية .

العمل الذي يقوم به حارس المرمى هو تماما مثل العمل الذي يقوم به أي لاعب عادي آخر على أرضية الميدان ,

و هذا العمل يرتكز بشكل رئيسي على كرة القدم التي يقدمها الفريق أي ستايل اللعب من دون أن نغفل عن قدرات الخصم و مؤهلاته .

ما أتحدث عنه ينطبق على الحالات الثلاث :

1-عندما يكون فريق الحارس مستحوذ على الكرة , 2- عندما تكون الكرة بحوزة الفريق الخصم , 3- عندما يكون الاستحواذ على الكرة في لحظة تحول .

نعم فلسفلة اللعب في كرة القدم تنسحب على كل شيء له علاقة بهذه اللعبة , عمل حراس المرمى يجب أن يكون مقترن بفلسفة كروية معينة ,

هذه الفلسفة هي نقطة البداية لكل وحدة تدريبية و لكل مباراة و هي وفقا لما يقوله المدربين تقود الفريق لتحقيق أفضل النتائج .

كل ما يقوم به المدرب بشكل عام من المفترض أنه يعود الى تلك الفلسفة .

لذلك يجب أن يكون كل لاعب على دراية تامة بفلسفة كرة القدم التي يريد المدرب تقديمها و ذلك بهدف تطبيق هذه الفلسفة في كل وحدة تدريبية و في كل مباراة .

هذا الأمر ينطبق على المدربين و على الاعبين , التعاون الجيد ( التعاون بين المدربين و الاعبين ) ضروري و أساسي ,

كل شخص داخل الفريق ( طاقم فني - لاعبين - جهاز طبي ...) يجب أن تكون لديهم فكرة واضحة عن الأهداف المنشودة قبل أن يبدأ الموسم ,

و عن الطريقة المتبعة لتحقيق هذه الأهداف , في حال لم يكن هذا الأمر موجودا فان تحقيق النجاح آنذاك سيكون مستحيلا .

لذلك يجب أن ندرك بأن فلسفة اللعب يجب أن تكون اضحة بالنسبة لكل مكونات غرفة الملابس ,

و من ضمنهم حارس المرمى المطلوب منه فهمها و التماهي معها بشكل كامل ,

من هنا نفهم مثلا لماذا كان غوارديولا يصر على فالديس الذي يجيد اللعب بكلتا القدمين و قد أظهر الحارس الاسباني تماهيا كاملا مع فلسلفة المدرب ,

و من هنا نفهم لماذا تحدث مورينهو عن قدرة دييغو لوبيز على بدء الهجمة المرتدة بشكل سريع من خلال لعب الكرات الطويلة ( سواء كانت باليد أو بالقدم ) ,

حيث كان الحارس الاسباني يتماهى أيضا بشكل كامل مع فلسفة كرة القدم و ستايل اللعب المتبع .

  فلسفة فرانس هويك

النقطة التي بدأ منها فرانس هويك بأن حارس المرمى هو أحد لاعبي الفريق , مثله مثل أي لاعب آخر .
هويك اعتبر أن حارس المرمى هو جزء من الفريق و هو أحد العوامل التي تقود الفريق تحقيق النجاحات المبهرة .
تماما مثل أي لاعب آخر , حارس المرمى قد يحسم لك المباراة , قد يمنحك الفوز و قد يمنحك الهزيمة ,
لأن اارس المرمى لديه نفس أهمية بقية لاعبي الفريق و من حقه الحصول على ظروف عمل مثالية ليتدرب و يتطور و على الدعم المعنوي الازم .
ايجاد ظروف العمل المثالية يتطلب امتلاك المدرب و مدرب الحراس الى صفات و ميزات كثيرة ,
 يجب أن يمتلكا معرفة كبيرة و نظرة ثاقبة عن كل ما له علاقة بحراسة المرمى .
 من أهداف مدرب الحراس تحسين لياقة حارس المرمى , حتى يتمكن من القيام بواجبه بأفضل شكل ممكن .
 مهمة و وظيفة حارس المرمى في الفريق

فلسفلة فرانس هويك قدمت شرحا تفصيليا لمهمة و وظيفة حارس المرمى ,
 بل أنني لم أطلع قط على شرحا شموليا لدور الحارس كذلك الذي قدمه الرائع فرانس هويك .
تماما مثل بقية زملائه , حارس المرمى يجب أن يقدم مساهمات ايجابية في تحقيق هدف فريقه , ألا و هو الفوز .

و في سبيل تحقيق هذا الهدف حارس المرمى لديه وظيفتين بشكل عام :
1 - أن يجعل من فرصة تلقيه هدف صغيرة بقدر الامكان .
2- أن يجعل من فرصة تسجيل فريقه لهدف كبيرة بقدر الامكان .

الشرح التفصيلي و الدقيق لمهمة حارس المرمى يرتكز على ثلاث أوجه تحصل أثناء اللعب ,
و الأهداف المرتبطة بهذه الأوجه التي يتم العمل على تحقيقها من قبل الفريق كاملا .
الوظيفة العامة و الشاملة و التفصيلية لحارس المرمى مستمدة من تلك الأهداف .
..........................................................................

الأوجه أو الوضعيات الثلاث هي :
 1- الحالة التي يكون فيها الفريق الذي ينتمي اليه الحارس مستحوذا على الكرة -  الاستحواذ .
2- عند حيازة الخصم للكرة .
3- التحول في الاستحواذ .

..........................................................................
المهمة العامة أو التفصيلية لحارس المرمى خلال هذه الوضعيات لا يمكننا شرحها قبل أن نشرح المهام العامة و التفصيلية للفريق كاملا خلال هذه الحالات ,
لأن حارس المرمى هو جزء من فريق و العمل الذي يقوم به هو جزء من الأهداف العامة و التفصيلية التي يسعى الفريق لتحقيقها خلال الوضعيات الثلاث التي تحدثت عنها .
 1 - الاستحواذ :
الأمور المطلوبة من حارس المرمى خلال امتلاك فريقه للكرة ترتكز بشكل رئيسي على نوايا فريقه ,
لذلك أنا بحاجة لشرح مهمة الفريق العامة و التفصيلية قبل الحديث عن مهمة الحارس العامة و التفصيلية عند امتلاك فريقه للكرة .

المهمة العامة للفريق بأكمله :
- الاحتفاظ بالكرة .
- خلق الفرص .
- تسجيل الأهداف .
..........................................................................

المهام التفصيلية للفريق بأكمله :
- توسيع رقعة اللعب لأكبر قدر ممكن ( طولا - عرضا ) .
-  لعب الكرة الى الأمام ( اللعب العامودي ) كلما سنحت الفرصة لفعل ذلك .
- تحضير الهجمة بأبعد مكان ممكن عن المرمى .
- الفريق يجب أن يحافظ على شكله و على وحدته على أرضية الميدان .
..........................................................................
 المهام العامة لحارس المرمى :
اعتمادا على الشرح الذي قدمته عن ما يهدف اليه الفريق ,
يتوجب على حارس المرمى المشاركة في بناء اللعب و ذلك بهدف المساهمة في تسجيل الأهداف و في صناعة الفرص .
يجب أن يكون الحارس قادرا على لعب الكرات الطويلة الى المهاجمين .
 يجب أن لا يمرر الكرة الى زملائه الذين يتعرضون لرقابة لصيقة .
 عدم المغامرة في بناء اللعب حيث يجب أن تقترن عملية البناء بالمحافظة على أمان مرمى الفريق بشكل رئيسي .

- يجب أن يرسل الكرة الى الأمام كلما سنحت الفرصة أمامه لفعل ذلك .
- يجب أن يحافظ على استحواذ فريق على الكرة ( الامتناع عن لعب تمريرات خاطئة ) .
- يجب أن يبتعد عن أي مخاطرة في عملية بناء اللعب تحديدا في المناطق القريبة من مرمى الفريق .
..........................................................................
 المهام التفصيليلة لحارس المرمى :
عندما تكون الكرة بحوزة حارس المرمى يجب أن يأخذ عدة أمور بالحسبان :
- توقيت تمرير الكرة مع الأخذ بعين الاعتبار قوانين كرة القدم ( قانون ال 5 أو ال 6 ثواني ... )
- التكنيك الذي سيستخدمه بالتمرير ( drop kick - volley - round arm throw -over arm throw - goal kick - free kick -
  رمي الكرة و التقدم بها الى الامام و من ثم لعب تمريرة طويلة لاحد الزملاء - لعب الكرة برمية أرضية الى أحد الزملاء ) .
- التواصل : - التواصل مع الزميل الذي يريد ايصال الكرة له ( بالكلمات أو بالاشارات ) ,
- التواصل مع الاعبين الذين يفترض عليهم الاقتراب من حامل الكرة و ايجاد خيارات له للتمرير .
..........................................................................

عندما تكون الكرة بحوزة أحد لاعبي خط الدفاعي يتوجب على حارس المرمى أن يتمركز في مكان يتيح له الأمور التالية :
- استلام الكرة من الزميل .
- فرصة القيام بردة فعل سريعة و مثالية في حال خسارة زميله للكرة .

عندما تكون الكرة بحوزة لاعبي خط الوسط  يتوجب على حارس المرمى أن يتمركز في مكان يتيح له القيام بردة فعل جيدة في حال خسارة الكرة
 و بنفس الوقت يتوجب عليه التواصل باستمرار مع المدافعين و توجيههم و أحيانا التواصل مع لاعبي الوسط أنفسهم .


2- الاستحواذ للخصم :
المهمة المطلوبة من حارس المرمى في حال حيازة الخصم للكرة لها علاقة بطريقة لعب الخصم .
رغم ذلك هناك عدة مهام عامة و تفصيلية يتوجب على الفريق كاملا اتباعها عندما تكون الكرة بحوزة الخصم .

المهام العامة للفريق كاملا :
- تعطيل عملية بناء اللعب عند الخصم .
- استرجاع الكرة .
- منع الخصم من التسجيل و منعه من صناعة فرص تسجيل حقيقية .
 ..........................................................................
المهام التفصيلية للفريق كاملا :
- تصغير رقعة اللعب لأكبر  قدر ممكن .
- الدفاع نحو الكرة , توجيه عملية الضغط باتجاه المنطقة التي تتواجد فيها الكرة .
- الدفاع في المناطق الخلفية ( دفاع المنطقة ) .
- الدفاع في أطراف الملعب .
- الضغط على حامل الكرة .
- تطبيق الضغط بشكل كبير على لاعبي الخصم المتواجدين قرب حامل الكرة ( رقابة لصيقة  - Man To Man),
 و في المنطقة البعيدة عن حامل الكرة يتم اللعب بأسلوب دفاع المنطقة .  
..........................................................................
المهام العامة لحارس المرمى :
هذا الأمر يعتمد بشكل كبير جدا على المكان الذي يستحوذ فيه الخصم على الكرة ,
و بنفس الوقت يعتمد على قوة و امكانيات الحارس , الذي يتوجب عليه التدخل بأفضل طريقة ممكنة :

- التواصل , التنظيم , اعطاء الأوامر .
- التمركز السليم .
- اعتراض الكرة بأقرب وقت ممكن .

مباريات اليوم بث مباشر

..........................................................................
 المهام التفصيلية لحارس المرمى :
المهام العامة الثلاث التي تحدثت عنها  مفصلة لحالتين تكون فيهما الكرة مع الخصم ,
 الحالة الأولى عندما تكون الكرة بحوزة الخصم و المباراة تسير ,
 و الحالة الثانية عندما يكون هناك توقف في اللعب و الكرة ستبدأ مع الخصم من جديد .

عندما تكون الكرة مع الخصم و اللعب يسير يجب أن يأخذ حارس المرمى هذه الأمور بالحسبان :
- التواصل مع الزملاء عندما تكون الكرة بعيدة عن مرماه .
- التواصل مع الزملاء عندما تكون الكرة في مكان خطير ( تمرير كرة بظهر الدفاع , تسديد , تمرير كرة عرضية ) .
- التواصل مع الزميل عندما تكون الكرة  بينه و بين أحد زملائه .

- عليه أن يتعامل مع المواقف التالية : التمريرات الطويلة , الكرات الساقطة , حالات الانفراد التام , الكرات العرضية , التسديدات و الضربات الرأسية .

- عليه أن يتعامل مع الكرة من خلال تكنيكات معينة :
حركة القدمين , القفز , الالتقاط , السقوط للأسفل , رفع الكرة فوق القائم , اعترضا الكرات العالية , التدخل عندما ينفرد الخصم ...


في حال توقف اللعب و اللعب سيعود و الكرة مع الخصم ,
يتوجب على الحارس التواصل مع الزملاء و تنظيم صفوفهم خصوصا في الحالات التالية :
 الضربة الركنية , البنلتي , خطأ قريب من المرمى , ضربة حرة ...


3- لحظة التحول في الاستحواذ :

عندما يخسر فريق الحارس الكرة لصالح الخصم :
عندما يخسر الفريق الكرة يجب على الفريق التحول بسرعة كبيرة من الحالة الهجومية الى الحالة الدفاعية , 
 و أي خلل أو تأخر في عملية التحول هذه قد يسبب دخول هدف في مرمى الفريق في حال قام الخصم بهجوم مرتد سريع .
حارس المرمى و بقية الاعبين يجب أن يعرفوا بالظبط ماذا يتوجب عليهم الفعل بمثل هذه الحالة .
 ..........................................................................
الوظيفة العام للفريق كاملا :
- كل الاعبين يجب عليهم التحول الى الحالة الدفاعية و القيام ببعض الأمور التي تمنع الخصم من التسجيل ,
و ذلك من خلال :
- دفع حامل الكرة أو لاعب الخصم الى طرف الملعب ( محاولة لعزله و لقطع الاتصال بينه و بين زملائه ) , القيام بالبلوك في حال سدد الخصم الكرة , منع الخصم من السديد بقدر الامكان و ابعاد الخطر المباشر عن المرمى .
- ممارسة الضغط على حامل الكرة . اذا كان هناك عدد من الاعبين قريبن من حامل الكرة يتوجب عليهم القيام برقابة لصيقة على كل لاعب من الخصم قريب من حامل الكرة .
- تأخير الخصم . اذا لم يكن هناك لاعبين كثر قريبين من حامل الكرة يتوجب عليهم القيام بتطبيق ما يعرف بأسلوب دفاع المنطقة Zonal Marking و ذلك  يكون بهدف تأخير هجمة الخصم و اعاقتها أكثر مما هو بهدف استرجاع الكرة .  
..........................................................................
الوظيفة العامة لحارس المرمى :
- حارس المرمى يجب أن ينتقل الى الحالة الدفاعية في تمركزه و في تفكيره أيضا .
- يجب أن لا يتفاجىء بأي هجوم مرتد سريع و أن يكون جاهزا .
- يجب أن يتواصل مع المدفاعين و تحذيرهم حتى يكونوا في حالة تأهب .
..........................................................................
في لحظة التحول في الاستحواذ حيث يستعيد فريق الحارس الكرة :
عندما يستعيد الفريق الكرة يتوجب على الاعبين التحول سريعا من الحالة الدفاعية الى الحالة الهجومية ,
و كلما فعلوا ذلك بشكل أسرع كلما كانت عملية تنظيم الصفوف بالنسبة لدفاع الخصم أصعب .
الهجوم المضاد السريع قد يسبب حالة من انعدام النظام عند الخصم و يوجد فرصة حقيقية للتسجيل .
ذلك الأمر يتحقق اذا علم فقط كل لاعب في الفريق دوره .
 ..........................................................................
الوظيفة العامة للفريق كاملا :
- الاعب الذي يستعيد الكرة يجب عليه أن يرفع رأسه و أن يحاول ارسال كرة طويلة للأمام .
- الاعبين المبتعدين عن حامل الكرة عليهم التمركز في أماكن تسمح لهم باستقبال الكرات الطويلة , نخص بالذكر هنا لاعبي الوسط حتى يتم تفادي الوقوع في مصيدة التسلل .
- يجب أن يتم فتح الملعب بهدف توسيع رقعة اللعب .
- يجب على الاعبين القيام بتحركات مفاجئة و بعيدة عن توقعات و أعين الخصوم .
- زملاء الاعب الذي استعاد الكرة يجب أن يساعدونه في الاحتفاظ بالكرة و ذلك من خلال تشتيت تركيز الخصوم عنه .
..........................................................................
 الوظيفة العامة لحارس المرمى :
حارس المرمى يجب أن يكون جاهزا للتدخل سواء كان ذلك من خلال التواصل مع الزملاء , أو استلام الكرة منهم .
في حال كان الحارس هو من استرجع الكرة يتوجب عليه البدء ببناء الهجمة المضادة بسرعة كبيرة من خلال التمرير السريع ( تمريرة طويلة باليد أو بالقدم ) .



التكنيك , الفطنة , التواصل أو ما يعرف باللغة الانجليزية بال TIC 
( TECHNIQUE – INSIGHT – COMMUNICATION )  :

في الأوجه الثلاث التي تحدثت عنها بالتفصيل قبل قليل ,
مهام حارس المرمى تتضمن مسائل مثل التعامل مع الكرة ( تكنيك ) ,
التمركز السليم و الجهوزية الدائة لارسال كرات طويلة ( الفطنة ) و التواصل .
..........................................................................

 التكنيك :
الحارس يستخدم مهاراته في التعامل مع كل وضعية . ليس فقط عندما يتصدى لتسديدة من الخصم بل أيضا عندما يساهم في استحواذ فريقه على الكرة .
..........................................................................
الفطنة :
حارس المرمى و لاعب كرة القدم بشكل عام يجب أن يطوروا من قدراتهم الذهنية و فطنتهم .
 كلما قرأ حارس المرمى هجمة الخصم و تحركات لاعبي الخصم جماعيا و فرديا بشكل أفضل كلما كان بامكانه التدخل بشكل أسرع .
 مثال بسيط على ذلك قرائة الحارس لهجمة الخصم بشكل مميز ستمكنه من التمركز في المكان المناسب .
 أيضا يجب أن يكون الحارس قادرا على قرائة نقاط قوة و نقاط ضعف الخصم .
 مثل هذه المعرفة ستمكنه من لعب دور مهم .
 مثال على ذلك عندما يرسل الحارس الكرة الى مكان يعاني فيه الخصم من ضعف ما .
..........................................................................
التواصل :
 هذه المسألة ليست مسألة لغة , بل مسألة اشارات و تواصل بلغة العين .
 أسأس بناء توليفة ناجحة بين الحارس و خط الدفاع يكمن في التواصل .

  منهج فرانس هويك :
منهج فرانس هويك تحدث عن عدة قواعد , قواعد يتم تطبيقها في جميع الأزمنة  و الأماكن .
 نقطة البدء بالمنهج كانت بسؤال ( ما هي الأمور المطلوبة من الحارس في المباراة ؟ )
من غير المجدي التدرب على أمور لا تحصل أو ليس لها علاقة وطيدة بما يحصل في المباريات .
شرحنا بالتفصيل أعلاه عمل و مهام الحارس .
 كل الأمور التي ذكرتها أعلاه يجب أن تترجم في البرنامج التدريبي .
 ترجمة ما نحتاجه في المباريات الى تدريبات يتم من خلال مهارة المدرب و هو أمر ضروري .
الأمور التي تحصل في المباريات يجب أن يتم تجسيدها في الوحدات التدريبية .
بالتأكيد لا يوجد امكانية لتطابقها بالمطلق و لكن المكونات الأساسية يجب أن تتواجد .
المشكلة الأساسية تكمن في عزل الحارس عن بقية الاعبين ,
 في أي حالة يجب على المدرب عزل الحارس عن المجموعة ؟ , متى يجب أن يتدرب الحارس مع المجموعة ؟ كم مرة يجب فعل ذلك ؟

تدريب الحارس يجب أن يتم التركيز فيه على الأمور التي يحتاجها الحارس على أرضية الميدان ,
كما يجب الابتعاد عن التدريبات التي لا تفيد الحارس على أرضية الميدان .
التدرب و الدعم يجب أن يكون موجود حتى يشعر الحارس و بقية الاعبين أنهم يقومون بما يشعرون هم و مدربهم أنه الأفضل لهم .
عندما لا تكون فلسفة اللعب محل اتفاق بين المدرب و الاعبين اذا نحن أمام مشكلة كبيرة .

 اللياقة البدنية لحارس المرمى :
لن أغوص كثيرا في التفاصيل بل سأكتفي بقول أن معرفة فلسفة اللعب لا تكفي لوحدها بل يجب أن تكون مقترنة بحارس جاهز بدنيا ,
اذا الحارس يجب أن يفهم مهامه بشكل ممتاز و يفهم فلسفة اللعب و من ثم يتوجب عليه أن يكون حاضرا على المستوى البدني و بذلك تستكمل عوامل النجاح .
..........................................................................
لياقة الحارس تقوم على عدة عوامل بدنية سيحتاجها خلال المباراة :

1- القوة ( القوة الأساسية , قوة البدء , قوة الالتقاط , قوة القفز , قوة اللارتماء , قوة اللكم , القوة في الالتحام , القوة في التسديد , القوة في رمي الكرة ... ) .
..........................................................................
2- السرعة ( سرعة ردة الفعل , السرعة في الركض و هنا يجب أن نفصل لأن السبرينت الذي قوم به الحارس غالبا ما يكون لمسافة لا تفوق ال 7 أمتار و غالبا ما ينطلق الحارس من وضعية الثبات و يتوجب عليه القيام بعملية التسارع بشكل سريع و هذا الأمر يتطلب تدريبات خاصة , سرعة التسارع , القدرة على التحمل .
..........................................................................
3- الليونة : من المهم جدا أن يملك حارس المرمى ليونة كبيرة .
لأن ذلك سيمكنه من القيام ببعض التكنيكات التي يستخدمها حارس المرمى في التصدي للكرات بشكل صحيح .
حارس المرمى يجب أن يكون قادرا على التدخل في جميع الاتجاهات و ذلك بهدف منع الخصم من التسجيل .

..........................................................................
4- التناسق : أي القدرة على استخدام مختلف أجزاء الجسد بكل سهولة و فعالية .
 حارس المرمى خلال المباراة قد يجد نفسه مجبورا على القيام بسرينت سريع لأي جهة ,و أحيانا قد يجد نفسه مجبورا على القيام بعملية تبدل في الاتجاه بشكل سريع .
مركز الجاذبية لديه قد يتبدل فجأة من الجهة اليسرى الى الجهة اليمنى , من الأمام الى الخلف لذلك من المهم جدا أن يكون قادرا على المحافظة على توازنه .
 الحارس يجب أن يكون قادرا على التعامل مع أي تبدل سريع في اللعب , و القوة يجب أن تكون مقترنة بالتناسق ,
لا يكفي الحارس أن يكون قويا بل يجب عليه أن يكون قادرا على التحكم بهذه القوة و ذلك يتم من خلال التناسق .
التناسق أيضا يفيد كثيرا في تفادي الاصابات .
..........................................................................

مدرب الحراس المبدع هو ذلك المدرب الذي يستطيع تجهيز حراسه بدنيا من خلال تدريبات تقترن بوجود الكرة دائما ,
 كذلك تهدف دائما الى محاكاة الوضعيات التي يمر بها الحارس خلال المباراة و فقا لفرانس هويك .  



 حراس المرمى الصغار :

بداية يجب أن نقول أن على مستوى الاعبين الصغار لا يوجد شيء اسمه حارس مرمى أو لاعب عادي ,
 ففي سن السبع سنوات على سبيل المثال ينصح بأن يلعب كل لاعب بمركز حارس المرمى و بمراكز عادية أخرى على أرضية الميدان ,
فبهذا السن المسألة هي مسألة استمتاع باللعب و تعلم المهارات و التعرف على كل جزئيات كرة القدم و التقنيات بشكل أساسي ,
لذلك حتى في الأعمار الأكبر ينصح بأن يحصل حارس المرمى على وقت دائم ليلعب كلاعب عادي على أرضية الميدان الأمر الذي يمكنه من تنمية مهاراته في اللعب بالقدمين  ...

في المراحل السنية الأكبر و بعد أن يتم غربلة حراس المرمى يتم العمل على تنمية مهارات حراسة المرمى عند الاعب و على العمل على تنمية قدرات اللاعب الذهنية ( الفطنة , قرائة اللعب ) , فضلا عن اعطاء الاعب وقت دائم ليلعب كلاعب عادي مع بقية الزملاء حتى ينمي مهاراته في التسديد و التمرير و اللعب بكلتا القدمين , و لكن يتم الابتعاد بشكل كامل عن أي عمل على تنمية قدرات الاعب البدنية ( القوة ... ) لأن جسد الاعب لا يزال في مرحلة نمو متسارع و يتم الابتعاد في هذه المرحلة عن أي أعمال بدنية مرهقة و قد تسبب للاعب مشاكل كارثية .

في المرحلة التي تلي ذلك يتم البدء بالعمل على قدارت الحارس البدنية بشكل مدروس جدا يأخذ بعين الاعتبار بنية الاعب الجسدية ( الطول و الوزن ... ) , عمر الاعب ...
 فالتمرينات البدنية تبدأ بشكل خجول جدا و تنمو مع نمو الاعب و تقدمه في السن ...

 بعض الأقوال المتعلقة بمركز الحراسة :
- كل مدرب حراس يجب أن يرتكز عمله على فلسفة معينة .
- سرعة حارس المرمى قد تصنع الفارق بين الخسارة و الفوز .
- مهما كانت الوضعية , حارس المرمى يجب أن يأخذ بعين الاعتبار أن خيار الارتماء هو الأخير بالنسبة له .
- حراس المرمى الصغار يجب أن يلعبوا في مركز حراسة المرمى و على أرضية الميدان كلاعبين عاديين أيضا .  



التصنيف: تقرير شامل عن مركز حراسة المرمى

قنوات بي ان سبورت بث مباشر


 BEIN SPORT1  BEIN SPORT 2 BEIN SPORT 3



BEIN SPORT 4 BEIN SPORT 5 BEIN SPORT 6  


BEIN SPORT 7 BEIN SPORT 8 BEIN SPORT 9 

            BEIN SPORT 10  BEIN SPORT news